الرزاز: احالة ملف خدمات مستشفى البشير الى مكافحة الفساد

 اعلن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ان الحكومة حولت ملف شركة خدمات النظافة في مستشفى البشير الى هيئة النزاهة ومكافحة الفساد للتحقق من شبهات فساد بوجود مئات الموظفين المدرجين على قوائم وهمية كعمال خدمات بالمستشفى يتقاضون رواتبهم دون الحضور للعمل.

وقال رئيس الوزراء لدى زيارته صباح اليوم الاثنين الى مستشفى البشير، انه تواصل مع رئيس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد للنظر بالملف بشكل دقيق، مؤكدا ان الحكومة ستتلقى تقريرا متكاملا من الهيئة خلال عشرة ايام كحد اقصى حول الموضوع وتحديد المسؤولية فيه. واكد الرزاز لدى اجتماعه بمدير مستشفى البشير الدكتور محمود زريقات، بحضور وزيري الصحة الدكتور محمود الشياب والداخلية سمير مبيضين ومحافظ العاصمة ومدراء الاقسام في المستشفى، ان الحكومة لن تسمح بوجود فساد او هدر للاموال العامة، والتي هي اموال مواطنين يتم جمعها من الضريبة التي يدفعونها "ومن واجبنا التأكد انها تذهب بالوجه الصحيح في تقديم خدمة تليق بالمواطن الاردني".

ولفت رئيس الوزراء الى ان زيارته اليوم لمستشفى البشير جاءت اثر تهديد تلقاه مدير المستشفى بسبب كشفه لهذه القضية بوجود اعداد كبيرة من العاملين بشكل وهمي في الشركة التي من المفترض ان تقدم خدمات نظافة للمستشفى.

واشار الرزاز الى الزيارة التي قام بها الى المستشفى متابعة لزيارة جلالة الملك عبدالله الثاني والتي اوعز خلالها باصلاح القطاع الصحي بشكل عام ومستشفى البشير بشكل خاص الذي يقدم خدمات لمئات الالاف من المواطنين وبمستوى خدمة دون المقبول.

وقال انه تم اتخاذ عدة اجراءات لتحسين الخدمة، منها بناء مبنى جديد للاسعاف والطوارىء ومراقبة نوعية الخدمات ومنها خدمات النظافة، لافتا الى ان مدير المستشفى اكتشف وجود ترهل في خدمات النظافة والاعداد الوهمية للمسجلين كعمال في الشركة، حيث قامت مجموعة منهم بتهديده ونحن بدورنا كحكومة لن نسمح لاي كان بالتجاوز على القانون وسيادته وتطبيقه على الجميع دون مواربة او تساهل.

واعرب عن شكره للاجهزة الامنية لقيامها بدورها على اكمل وجه في توفير الحماية للمستشفى، حاثا جميع القائمين على الخدمات الصحية وكافة الخدمات لتقديمها على اكمل وجه.

وقدم وزير الصحة الدكتور محمود الشياب شرحا حول مشاريع التطوير والتحديث للخدمات الصحية في مستشفى البشير حيث تم ولأول مرة تحويل اقسام الاسعاف والطوارئ والنسائية والاطفال والجراحة الى مستشفيات لها ادارات داخل المستشفى ليتم التركيز على جودة الخدمة في كل منها.

واشار الى انه يتم التركيز على مشاريع الجودة وإعادة هندسة الاجراءات، فضلا عن المضي قدما في اجراءات حصول المستشفى على الاعتمادية وتزويده بالأجهزة اللازمة.

وبشأن الخدمات اكد وزير الصحة انها تشترى من القطاع الخاص منذ مدة طويلة مثل خدمات النظافة والنقل والصيانة والطعام والشراب، لافتا الى ان "هذه التجربة غير مرضية ويشوبها الكثير من العيوب ونحن نناقش الحلول الامثل لها".

واشار الى اقتراحين بشأن ملف الخدمات تجري دراستهما اما عن طريق الادارة الذاتية او الاستفادة من تجربة امانة عمان الكبرى التي لديها خبرات متراكمة في هذا المجال .

من جهته اكد وزير الداخلية سمير مبيضين ان الوزارة واجهزتها معنية بتوفير الامن والنظام، وان "لا جهة فوق القانون او اكبر من الدولة وان الوزارة لن تسمح لأي كان بتهديد موظف عام ومنعه من القيام بأداء واجبه".

وقدم مدير مستشفى البشير الدكتور محمود زريقات ايجازا حول سير العمل بالمستشفى وخطط التطوير والتحديث التي تطال العديد من الاقسام والخدمات.

عدد المشاهدات :2666